أرشيف

Archive for the ‘تقنيات المستقبل’ Category

البيانات الكبرى .. فرصة واعده أم مشكلة؟

البيانات الكبرى Big Data في تقنية المعلومات هو وصف لإزدياد كمية البيانات في قواعد بيانات المنظمات بشكل سريع وكبير مما ينتج عنه صعوبه في التعامل مع هذه البيانات من ناحية التخزين، البحث والتحليل. على الجانب الأخر هناك من يعرف البيانات الكبرى بأنه رصيد إضافي  وفرص واعدة للتطوير. فحسب إستطلاع اجرته TDWI حوالي ٣٠٪ من المنظمات يعتبرن البيانات الكبرى مشكله بينما ٧٠٪ من المنظمات تعتبرها فرصه ممتازه لتقليل التكاليف وزيادة الأرباح.


هذه التدوينة ستركز على الفرص الواعده في البيانات الكبرى من منظور تجاري وفردي. فعلى مستوى الشركات، كل مازاد ارتباط الشركه مع العملاء زاد رصيد الشركه من البيانات القيمه. وفي حالة توفر أداوت تحليل البيانات الكبرى تستطيع الشركات معرفة سلوك العملاء ورغباتهم بوقت قياسي وبالتالي تستجيب الشركات لرغبات العملاء بشكل فعال وسريع.

بحسب معهد مكانسي للأبحاث لاحظت شركة مبيعات تجزئه إزدياد حصة منافستها في السوق الأمريكي بشكل متصاعد. وبعد تقصي الأسباب، وجدوا أن الشركه المنافسه استثمرت في حلول تقنية مكنتها من جمع وربط وتحليل البيانات من كل فروع الشركه وعن كل القطع المباعة.. وربطت هذه البيانات بقواعد بيانات الموردين لتتيح لهم تعديل الأسعار بشكل مباشر وسريع وأيضا إعادة طلب الأصناف الأكثر مبيعا بشكل تلقائي. فتجميع البيانات ومعالجتها وتحليلها، ميز هذه الشركه ومكنها لتتفوق على منافسيها وتصبح رقما صعبا في السوق.


ماذا عن منظور الأفراد للبيانات الكبرى؟
عندنا ظهر تطبيق فورسكوير Foursquare بدا وكأنه لعبه بسيطه وممتعه لتسجيل الدخول في الأماكن (مطاعم , مقاهي الخ) التي تزورها مع إمكانية إضافة توصيات او تفضيلات لمحاولة الحصول على أعلى عدد من النقاط لتصبح رئيسا لهذا المكان Mayorships. مع الوقت وإزدياد عدد مستخدمي الفورسكوير أصبحت بيانات تسجيل الدخول هي الوقود لأطلاق خدمة Foursquare Explore وهو محرك بحث وتوصيات. يقول دينس ‪كرولي المؤسس المشارك لفورسكوير “جميع البيانات المدخله من المستخدم تذهب لمحرك البحث والتوصيات الذي يعرف ماذا تفضل وماذا سوف تفضل‬”.
‪وهذا يعني أن الفورسكوير تحول من مجرد تطبيق يعرض لك ولأصدقاءك جميع زياراتك ونشاطاتك إلى تطبيق يعرف نمطك وتفضيلاتك بناءا على تحليل البيانات التي جمعها منك ومن جميع المستخدمين الذين شاركوك نفس التفضيلات والأماكن التي زرتها. وأيضا يقوم الفورسكوير بإنشاء بروفايل لكل مكان تم إدراجه في التطبيق وجميع المستخدمين الذي سجلوا دخولهم في هذا المكان. المصدر
مثال: اذا سجلت دخولك بقهوة دانكن دونات بشكل متكرر ووقت معين فهذا يعني انك من محبي هذه القهوه ولذلك سيتم اضافتك لبروفايل دانكن دونات. وبذلك يكون هو أول خيار سيظهر لك في قائمة بحثك عن مقهى. وفي حالة وجودك في موقع لايتوفر فيه فرع لدانكن دونات، سيقوم الفورسكوير بتقديم أفضل المقاهي الأخرى بناءا على تجارب مستخدمين أخرين مشابهين لك في التفضيلات والأماكن.


‪استخدامي للفورسكوير كمثال لايعني تحذير او ترغيب بل لرسم تصور عن مايحدث لاي معلومه تشارك بها في الشبكات الإجتماعيه فإذا كان الفورسكوير يفهم شخصيتك ورغباتك بناءا على تواجدك في أمكان معينه فتويتر أيضا يستطيع معرفة شخصيتك بناءا على قائمة المتابعين والتابعين والهاشتاقات اللي شاركت بها. وبالطبع كل مازادت مشاركتك لبياناتك كل مازادت معرفتهم لشخصيتك.

الهواتف الذكيه هي مستقبل الإعلانات


هذا الرسم البياني من شركة Flurry يقارن بين مايصرفه المعلنيين على الوسائل الإعلانية مع الوقت الذي يقضونه العملاء لمتابعة هذه الوسائل:



لاحظ نسبة مايتم دفعه على الوسائل الإعلانيه المطبوعه ٢٩٪ مقابل الوقت الذي يقضيه العملاء لقراءة الوسائل المطبوعه ٦٪ فقط.
بالمقابل لاحظ النسبة البسيطه لتكاليف الإعلانات على الهواتف الذكيه ١٪ مقابل الوقت الكبير الذي يقضيه العملاء استخداما لهواتفهم ٢٣٪.

وهذا يعني أن النموذج التجاري للإعلانات المطبوعه قد يكون شارف على الإنتهاء.. وأن مستقبل سوق الإعلانات متجه نحو الهواتف الذكيه الذي يعيش الآن مراحله الإنتقاليه.

المصدر

إنترنت الأشياء Internet of Things


‎إنترنت الأشياء Internet of Things: تعني اندماج الأشياء المادية في الإنترنت.. بواسطة تضمين شرائح ذكيه لتصبح الأشياء قادره على الإتصال بباقي عناصر الإنترنت (انسان، نظام) وبالتالي تصبح الأشياء من حولنا عنصرا مشاركا ونشطا في الحياة اليوميه و العمليات التجارية. و الخدمات المتاحة للتفاعل مع هذه “الأشياء الذكية” عبر الإنترنت عديده. منها بالاستعلام عن مكان وجود الشئ أو التغير في حالته الخ، مع الأخذ بعين الاعتبار قضايا الأمن و الخصوصية. 

مثال:
عندما تضمن الشركات منتجاتها بشرائح ذكيه تستطيع مراقبة تحركات المنتج والإتصال به وإدارته أيضا. هذا يخلق نموذج تجاري يمكن الإستفاده منه كما فعلت شركة Zipcar لتأجير السيارات. حيث قامت بتفعيل فكرة “إنترنت الأشياء” في اسطول سياراتها الموزعه في شوارع المدن. فالعميل من خلال تطبيق جوال يستطيع البحث عن أقرب سياره له. ثم يقوم بتمرير كرت العضويه لفتح السياره ليجد المفتاح.. ليبدأ حساب مدة الإيجار سواء بالساعه أو اليوم. وعندما ينتهي العميل من السياره كل ماعليه هو إيقافها في أي مكان مناسب، ويمرر كرت العضويه وبالتالي ينتهي الإيجار.


هذا المثال يجسد دور “انترنت الأشياء” فتمكين السياره من الإتصال بالإنترنت يعني سهولة تحديد موقعها وحالتها (مؤجره – متاحه) وأيضا إدارتها عن بعد.

الفيديو التالي يوضح فكرة إنترنت الأشياء:

من تطبيقات “إنترنت الأشياء”:
‎الشركات لن تواجه نفاذ بالمخزون او خسارة بالمنتجات لأن جميع الأطراف المعنيه (سواء كان إنسان او شي مادي) من شأنها التعرف على أي من المنتجات المطلوبة والمستهلكة.
‎القطع المسروقه سيتم متابعتها والتعرف على موقعها بسهوله.
‎سهولة التحكم بالأشياء عن بعد.

حتى الشجر يستخدم تويتر !

ماذا لو قيل لك أن شجرة منزلك التي تظل سيارتك تمتلك حساب في تويتر؟ تبدو المسألة عادية..
لكن ماذا لو قيل لك أن الشجرة تمتلك أيضا قدرة التواصل معك عبر تويتر؟
وهذا هو موضوع تدوينة اليوم.. فمشروع Botanicalls قام بفتح قناة إتصال بين النباتات والإنسان.. بهدف تمكين الإتصال والتفاعل بين الإنسان والنبات.. ليتمكن الإنسان من تفهم حاجة النبات للماء بطريقة مرئية أو سمعية بإستخدام وسائل الإتصال الحديثه (تويتر مثلا).
فكرة المشروع:
١- تثبيت لوح يحتوي على نظام و حساس خاص في التربة لقياس مستوى الماء.
٢- النظام مربوط بتويتر حيث بالإمكان تخصيص حساب ورسائل معده مسبقا .. ليتم إرسالها حسب الحاجه. (أقرب تشبيه لنظام الإرسال.. هو النظام الذي تستخدمه شركات الإتصالات لإرسال رسائل نصية بقرب تجاوز الحد الإئتماني. فهي رسالة معدة مسبقا والنظام يرسلها وقت الحاجة).

 

أبعاد الفكرة:
الموضوع يتحدث عن شجرة تستخدم تويتر.. لكن أبعاد الموضوع أكبر من ذلك .. فتصور أن الأجسام (نباتات، حيوانات، جمادات) من حولنا تتواصل معنا لتزيد إدراكنا بما يحدث حولنا. فكما هو ملاحظ.. الشبكات الإجتماعية أحدثت ثورة في كيفية التواصل “بين الناس”، فالخبر سابقا نبحث عنه في جريدة أو تلفاز بينما الآن باستخدام تويتر الخبر يصل إلى شاشة الجوال بدون مجهود أو بحث. لكن هذا المشروع هو مثال لمرحلة و ثوره معلوماتية قادمة وهي القدرة على التواصل “بين الناس والأشياء المحيطة بهم”.

– سيناريو بسيط يوضح أبعاد إستخدامات انظمة مشابهه في حياة الأفراد:
ثلاجة المنزل مجهزة بتقنية مشابهه وهي تحديد النقص والحاجه ثم إرسال الطلب. فمثلا قالب البيض في ثلاجة المنزل يحتوي على عدد بيضات قليل. النظام يرسل طلب لصاحب الشأن والذي بدوره يكتفي بالتنبيه أو يقوم بتصدير طلب إلى السوبر ماركت.. والسوبر ماركت يقوم بتوصيل الطلب إلى المنزل. النتيجة.. عالم مترابط بجميع أجزاءه !

– سيناريو أخر يوضح أبعاد إستخدامات انظمة مشابهه في مجال الأعمال:
يقول البروفورسور روب فالودي: شركات تصنيع السيارات تستطيع وضع حساسات في السيارات المباعة لترسل معلومات مستمرة عن أداء السيارة في أي مكان في العالم. وأيضا ترسل تقارير في حالة حدوث أعطال تبين نوع العطل والموقع الجغرافي وحالة الطقس وبيانات السيارة الأخرى. هذه المعلومات والتقارير تساعد الشركه على فهم أداء منتجاتهم بشكل أفضل = لتصنيع أفضل = لاستخدام أفضل.


للتقنية أبعاد عميقه جدا.. فالتقنية قربت المسافات .. إختصرت الزمن .. زادت من إنتاجيتنا والأن تدخل مرحلة جديدة وهي زيادة إدراكنا بما يدور حولنا.. فااستخدام التقنية لم بعد مقصورا على الإنسان بل ستتسع قائمة المستفيدين والمفيدين إلى نباتات وجمادات أيضا. يقول فالودي في هذا السياق: فكر في المقعدين و كبار السن الذين لايستطيعون خدمة أنفسهم كليا.. بمساعدة هذه التقنية الأشياء من حولهم تستطيع أن تأخذ دور رعياتهم جزئيا.

فكرة الموضوع مقتبسه من هذا الفيديو الذي يناقش Networked Society. إذا أردت فقط مشاهدة جزئية موضوع هذه التدونية.. إبدأ من الدقيقة 14:45

موضوع ذو صلة

تقنيات ستشكل مستقبلنا التقني: الواقع المعزز Augmented Reality

الواقع المعزز Augmented Reality عبارة عن تقنية تحول المشهد الحقيقي إلى مشهد تفاعلي معزز بمعلومات تفيد وتزيد إدراك المستخدم لما يراه. ولتوضيح التقنية أكثر.. الفيديو التالي يشرح “الواقع المعزز” مع مثالين من تطبيقات التقنية.

– بداية من الثانية ٤٥ يصور لنا السيناريو التالي:
أمامك ٣ مطاعم وتود إختيار الأنسب.. بمجرد توجية كاميرا الجوال على المطاعم سيظهر لك معلومات شاملة عن المطعم وأراء الناس عنه.. بالتالي هذه التقنية تساعدك في الإختيار.

– المثال الأخر:
بوجودك داخل أحد المتاجر .. توجه كاميرا الجوال على منتج معين لتقوم تقنية “الواقع المعزز” بعرض أسعار نفس المنتج في متاجر أخرى قريبه منك.
ثم بعد ذلك يشرح كيفية عمل هذه التقنية وهي كالتالي:
١- هاتف ذكي مزود بكاميرا لإلتقاط صورة أو مشهد حي.
٢- اتصال بالإنترنت لإستقبال المعلومات عن هذا المشهد.
٣- برنامج خاص لربط ماتم إلتقاطه بالكاميرا مع المعلومات المستقبله عنه من الإنترنت.
٤- بالإضافة الى نظام تحديد المواقع العالمي GPS وبوصلة لتحديد الموقع والإتجاه.

سأتكلم لاحقا عن أبعاد هذه التقنية بإذن الله.

المصادر:
الأول
الثاني

تقنيات حالية ستشكل مستقبلنا التقني: الهواتف الذكية


الهواتف الذكية (آيفون، أندرويد الخ) تعتبر الى حد كبير كمبيوتر متكامل اكثر من كونها أجهزة اتصال فقط. حيث تمتلك معالج بسرعة عالية وشاشة لمس بواجهات تفاعلية ممتازه. بالإضافة الى نظام تحديد المواقع GPS
، وبوصلة، وتطبيقات متعددة تتناسب مع معظم مهامنا اليومية.

الهواتف الذكية في الوقت الحاضر مكنتنا عن الإستغناء عن جميع المشغلات الصوتيه في السيارة .. فكل مانحتاجه هو فقط ربط الهاتف الذكي مع الجهاز الصوتي في السيارة والإستماع الى ملفات صوتية أو تشغيل تطبيق يعمل كراديو. هذا المثال يوضح أننا في مرحلة تتطور فيها تقنية الإتصال بين الهاتف الذكي والأجهزة الطرفية (جوال مع جهاز السيارة الصوتي كما ذكرت بالمثال).


لكن ماذا عن مستقبل الهواتف الذكية؟
الهواتف الذكية سوف تتطور جنبا إلى جنب مع تطور الأجهزة الطرفية الأخرى.. نتيجة هذا التطور سـيزداد عدد ودقة وأداء إتصال الأجهزة ببعضها. على سبيل المثال -المبسط-: في مكتبك ستستطيع التحكم بالتلفزيون والمكيف والإضاءة من خلال شاشة هاتفك.
مثال اخر -سأستخدم موعد كشف طبي كسيناريو-: مجرد دخول المريض على الطبيب سيتصل هاتفه الذكي بجهاز قياس الحرارة ويحدث سجل درجة الحرارة في الجوال. والأهم من ذلك هو إتصال الجوال بقاعدة البيانات في المستشفى لتحديث وتزامن سجل المريض الطبي. فلا يلزمه حمل تقارير طبية من طبيب أخر او صور أشعة .. التقنية الذكية في الهواتف الذكيه تغنيه.
مثال ثالث – أبعاد تطور الهواتف الذكية-: مريض بداء السكري ولديه جهاز منزلي لقياس مستوى السكر .. الجوال سيتصل بجهاز القياس ويحدث السجل الطبي.. وفي حالة تفاقم المرض وحاجة المريض للطوارئ، سيرسل الجوال طلبا آليا لإسعاف المريض.
بالتأكيد هذا السيناريو مشروط بتوافر التقنية في جميع الأجهزة والأطراف ذات العلاقة.. لكن رأيي الشخصي وبناءا على مانشهده من تطور سريع في مجال التقنية بالإضافة الى التنافس التجاري بين المصنعين سيتحقق ذلك قريبا إن شاء الله.

وكما ذكرت سابقا نتيجة هذا التطور سيزداد عدد ودقة وأداء إتصال الأجهزة الطرفية ببعضها وهذا يعطي المستخدم قوة إدارك وتحكم عالي بما يدور من حوله. بالطبع تطور الهواتف الذكية ليس مرهون فقط بقدرة الإتصال مع الأجهزة الأخرى.. ففي تدوينة قادمة سأتطرق إلى تقنية الواقع المعزز Augmented reality‏ وعلاقتها بالهواتف الذكية ومدى فائدتها لنا.


المصدر