Archive

Archive for the ‘الشبكات الإجتماعية’ Category

البيانات الكبرى .. فرصة واعده أم مشكلة؟

البيانات الكبرى Big Data في تقنية المعلومات هو وصف لإزدياد كمية البيانات في قواعد بيانات المنظمات بشكل سريع وكبير مما ينتج عنه صعوبه في التعامل مع هذه البيانات من ناحية التخزين، البحث والتحليل. على الجانب الأخر هناك من يعرف البيانات الكبرى بأنه رصيد إضافي  وفرص واعدة للتطوير. فحسب إستطلاع اجرته TDWI حوالي ٣٠٪ من المنظمات يعتبرن البيانات الكبرى مشكله بينما ٧٠٪ من المنظمات تعتبرها فرصه ممتازه لتقليل التكاليف وزيادة الأرباح.


هذه التدوينة ستركز على الفرص الواعده في البيانات الكبرى من منظور تجاري وفردي. فعلى مستوى الشركات، كل مازاد ارتباط الشركه مع العملاء زاد رصيد الشركه من البيانات القيمه. وفي حالة توفر أداوت تحليل البيانات الكبرى تستطيع الشركات معرفة سلوك العملاء ورغباتهم بوقت قياسي وبالتالي تستجيب الشركات لرغبات العملاء بشكل فعال وسريع.

بحسب معهد مكانسي للأبحاث لاحظت شركة مبيعات تجزئه إزدياد حصة منافستها في السوق الأمريكي بشكل متصاعد. وبعد تقصي الأسباب، وجدوا أن الشركه المنافسه استثمرت في حلول تقنية مكنتها من جمع وربط وتحليل البيانات من كل فروع الشركه وعن كل القطع المباعة.. وربطت هذه البيانات بقواعد بيانات الموردين لتتيح لهم تعديل الأسعار بشكل مباشر وسريع وأيضا إعادة طلب الأصناف الأكثر مبيعا بشكل تلقائي. فتجميع البيانات ومعالجتها وتحليلها، ميز هذه الشركه ومكنها لتتفوق على منافسيها وتصبح رقما صعبا في السوق.


ماذا عن منظور الأفراد للبيانات الكبرى؟
عندنا ظهر تطبيق فورسكوير Foursquare بدا وكأنه لعبه بسيطه وممتعه لتسجيل الدخول في الأماكن (مطاعم , مقاهي الخ) التي تزورها مع إمكانية إضافة توصيات او تفضيلات لمحاولة الحصول على أعلى عدد من النقاط لتصبح رئيسا لهذا المكان Mayorships. مع الوقت وإزدياد عدد مستخدمي الفورسكوير أصبحت بيانات تسجيل الدخول هي الوقود لأطلاق خدمة Foursquare Explore وهو محرك بحث وتوصيات. يقول دينس ‪كرولي المؤسس المشارك لفورسكوير “جميع البيانات المدخله من المستخدم تذهب لمحرك البحث والتوصيات الذي يعرف ماذا تفضل وماذا سوف تفضل‬”.
‪وهذا يعني أن الفورسكوير تحول من مجرد تطبيق يعرض لك ولأصدقاءك جميع زياراتك ونشاطاتك إلى تطبيق يعرف نمطك وتفضيلاتك بناءا على تحليل البيانات التي جمعها منك ومن جميع المستخدمين الذين شاركوك نفس التفضيلات والأماكن التي زرتها. وأيضا يقوم الفورسكوير بإنشاء بروفايل لكل مكان تم إدراجه في التطبيق وجميع المستخدمين الذي سجلوا دخولهم في هذا المكان. المصدر
مثال: اذا سجلت دخولك بقهوة دانكن دونات بشكل متكرر ووقت معين فهذا يعني انك من محبي هذه القهوه ولذلك سيتم اضافتك لبروفايل دانكن دونات. وبذلك يكون هو أول خيار سيظهر لك في قائمة بحثك عن مقهى. وفي حالة وجودك في موقع لايتوفر فيه فرع لدانكن دونات، سيقوم الفورسكوير بتقديم أفضل المقاهي الأخرى بناءا على تجارب مستخدمين أخرين مشابهين لك في التفضيلات والأماكن.


‪استخدامي للفورسكوير كمثال لايعني تحذير او ترغيب بل لرسم تصور عن مايحدث لاي معلومه تشارك بها في الشبكات الإجتماعيه فإذا كان الفورسكوير يفهم شخصيتك ورغباتك بناءا على تواجدك في أمكان معينه فتويتر أيضا يستطيع معرفة شخصيتك بناءا على قائمة المتابعين والتابعين والهاشتاقات اللي شاركت بها. وبالطبع كل مازادت مشاركتك لبياناتك كل مازادت معرفتهم لشخصيتك.

في تويتر .. المعلومة الخاطئه تنتشر بشكل أسرع


قد تمر عليك تغريدات تحتوي معلومات خاطئه وتتفاجأ بسرعة إنتشارها أحيانا.. لكن الحقيقة المره تقول: إن المعلومات الخاطئه تنتشر بسرعة أكبر من المعلومات الصحيحة. وبشكل أكثر دقه “الناس يعيدون إرسال التغريدات التي يرغبون بأن تكون فعلا صحيحه وتوافق تطلعاتهم”.

وهذا مثال للتوضيح والإثبات:

التغريده الأولى من شبكة الإن بي سي الإخباريه تقول: أن شرطة نيويورك قامت بإقفال المجال الجوي فوق منطقة الإحتجاجات في وول ستريت.. لذلك طلبت من هليكوبتر الخاصه بالشبكة الإخبارية بالإبتعاد.
وأتى الرد في التغريده الثانيه من شرطة نيويورك يقول: الشرطه لم تغلق المجال الجوي وليس من صلاحياتها فعل ذلك.

وكانت النتيجه كالتالي:
هذا الرسم البياني يوضح باللون الأخضر سرعة إنتشار المعلومه الخاطئه (التغريده الأولى) مقارنة مع رد الشرطه الذي يحمل المعلومه المصححه باللون الأزرق (التغريدة الثانيه):

المصدر

Go daddy تخسر أكثر من ٣٧ ألف نطاق بسبب قرار خاطئ


قو دادي Go Daddy تعتبر من أكبر شركات تسجيل أسماء النطاقات وإستضافة مواقع الإنترنت على مستوى العالم. قامت مؤخرا بإعلان دعمها لقانون Stop Online Piracy Act ‪(‬SOPA‪)‬ الذي يهدف إلى إيقاف القرصنة في الانترنت.
لكن هذا الدعم واجه ردة فعل مضاده قويه من قبل المستخدمين وكبرى مواقع الإنترنت.. حيث أنه يسمح للشركات الداعمة لهذا القانون من القدره على رفع قضايا على الأفراد والمواقع إذا ما تم نشر مواد مقرصنة وقد تتمكن هذه الشركات من إيقاف مواقع كاملة، ولهذا تم رفض هذا القانون من كبرى شركات الانترنت مثل قوقل وموزيلا والفيس بوك وموسوعة الويكيبيديا. (عالم التقنية)
وكمحاولة لتدارك الموقف .. قامت قو دادي بسحب دعمها لهذا القانون.. وتم إعلان ذلك رسميا.. ولم تكتفي بذلك بل قامت بالرد على مئات المعارضين في تويتر. (صوره أدناه) 

لكن ولسوء الحظ لم يتقبل الكثير كل ماحدث، فقامت كبرى مواقع الإنترنت مثل ويكيبيديا بنقل مواقعها الى شركات إستضافة أخرى. وهذه الخطوه لاقت إستحسان الكثير بدليل زيادة عدد متابعين مؤسس موقع ويكيبيديا على تويتر بواقع ٤ الالاف متابع. (الصوره أدناه)


ووفقا لتقرير صدر اليوم.. خسرت قو دادي وخلال يومين فقط حوالي ٣٧ ألف نطاق (١٥ الف نطاق خلال يوم الخميس الماضي واكثر من ٢١ الف خلال يوم الجمعه) حيث تم تحويل جميع هذه النطاقات الى شركات إستضافه
أخرى منافسه.. مما يعني أن الخساره هنا مضاعفه. (المصدر)


تمثل هذه الخساره مثال أخر على قوة صوت المستخدمين.. فبفضل الشبكات الإجتماعية أصبح إيصال صوت المستخدم العادي أقصر وأكثر فاعلية .. واذا تظافرت الأصوات والحملات فبالتأكيد قوتها وأثاراها أبلغ.

وأيضا تعتبر هذه الخساره بمثابة الدرس لجميع الشركات التجاريه والخدمية.. فكفة المستخدم في ميزان القوى لم تعد كما كانت في السابق.. هي أقوى الأن بكثير.. لذلك لابد من الإهتمام بردة فعل المستخدمين والعملاء لتفادي مالايحمد عقباه.

حتى الشجر يستخدم تويتر !

ماذا لو قيل لك أن شجرة منزلك التي تظل سيارتك تمتلك حساب في تويتر؟ تبدو المسألة عادية..
لكن ماذا لو قيل لك أن الشجرة تمتلك أيضا قدرة التواصل معك عبر تويتر؟
وهذا هو موضوع تدوينة اليوم.. فمشروع Botanicalls قام بفتح قناة إتصال بين النباتات والإنسان.. بهدف تمكين الإتصال والتفاعل بين الإنسان والنبات.. ليتمكن الإنسان من تفهم حاجة النبات للماء بطريقة مرئية أو سمعية بإستخدام وسائل الإتصال الحديثه (تويتر مثلا).
فكرة المشروع:
١- تثبيت لوح يحتوي على نظام و حساس خاص في التربة لقياس مستوى الماء.
٢- النظام مربوط بتويتر حيث بالإمكان تخصيص حساب ورسائل معده مسبقا .. ليتم إرسالها حسب الحاجه. (أقرب تشبيه لنظام الإرسال.. هو النظام الذي تستخدمه شركات الإتصالات لإرسال رسائل نصية بقرب تجاوز الحد الإئتماني. فهي رسالة معدة مسبقا والنظام يرسلها وقت الحاجة).

 

أبعاد الفكرة:
الموضوع يتحدث عن شجرة تستخدم تويتر.. لكن أبعاد الموضوع أكبر من ذلك .. فتصور أن الأجسام (نباتات، حيوانات، جمادات) من حولنا تتواصل معنا لتزيد إدراكنا بما يحدث حولنا. فكما هو ملاحظ.. الشبكات الإجتماعية أحدثت ثورة في كيفية التواصل “بين الناس”، فالخبر سابقا نبحث عنه في جريدة أو تلفاز بينما الآن باستخدام تويتر الخبر يصل إلى شاشة الجوال بدون مجهود أو بحث. لكن هذا المشروع هو مثال لمرحلة و ثوره معلوماتية قادمة وهي القدرة على التواصل “بين الناس والأشياء المحيطة بهم”.

– سيناريو بسيط يوضح أبعاد إستخدامات انظمة مشابهه في حياة الأفراد:
ثلاجة المنزل مجهزة بتقنية مشابهه وهي تحديد النقص والحاجه ثم إرسال الطلب. فمثلا قالب البيض في ثلاجة المنزل يحتوي على عدد بيضات قليل. النظام يرسل طلب لصاحب الشأن والذي بدوره يكتفي بالتنبيه أو يقوم بتصدير طلب إلى السوبر ماركت.. والسوبر ماركت يقوم بتوصيل الطلب إلى المنزل. النتيجة.. عالم مترابط بجميع أجزاءه !

– سيناريو أخر يوضح أبعاد إستخدامات انظمة مشابهه في مجال الأعمال:
يقول البروفورسور روب فالودي: شركات تصنيع السيارات تستطيع وضع حساسات في السيارات المباعة لترسل معلومات مستمرة عن أداء السيارة في أي مكان في العالم. وأيضا ترسل تقارير في حالة حدوث أعطال تبين نوع العطل والموقع الجغرافي وحالة الطقس وبيانات السيارة الأخرى. هذه المعلومات والتقارير تساعد الشركه على فهم أداء منتجاتهم بشكل أفضل = لتصنيع أفضل = لاستخدام أفضل.


للتقنية أبعاد عميقه جدا.. فالتقنية قربت المسافات .. إختصرت الزمن .. زادت من إنتاجيتنا والأن تدخل مرحلة جديدة وهي زيادة إدراكنا بما يدور حولنا.. فااستخدام التقنية لم بعد مقصورا على الإنسان بل ستتسع قائمة المستفيدين والمفيدين إلى نباتات وجمادات أيضا. يقول فالودي في هذا السياق: فكر في المقعدين و كبار السن الذين لايستطيعون خدمة أنفسهم كليا.. بمساعدة هذه التقنية الأشياء من حولهم تستطيع أن تأخذ دور رعياتهم جزئيا.

فكرة الموضوع مقتبسه من هذا الفيديو الذي يناقش Networked Society. إذا أردت فقط مشاهدة جزئية موضوع هذه التدونية.. إبدأ من الدقيقة 14:45

موضوع ذو صلة